صدام ناري مرتقب بين أرسنال ومانشستر يونايتد

لم يعتقد الكثيرون أن أرسنال أو مانشستر يونايتد سيكونان في دائرة المنافسة على لقب الدوري الإنجليزي الممتاز مع حلول منتصف الموسم، لكن العملاقين سيلتقيان باستاد الإمارات، اليوم الأحد، في لقاء ناري واللقب يلوح في الأفق.

وغاب اللقب عن يونايتد لمدة عقد من الزمن، وحصد أقل عدد من النقاط له في حقبة الدوري الممتاز في الموسم الماضي، بينما حقق أرسنال اللقب لآخر مرة في 2003 ولم يدخل المربع الذهبي في آخر ستة مواسم.

لكن في الموسم الحالي قلب الفريقان أوضاعهما بخاصة أرسنال الذي يتصدر المسابقة بفارق خمس نقاط عن حامل اللقب مانشستر سيتي ثاني الترتيب.

وفي بداية حقبة الدوري الممتاز، كانت مواجهة أرسنال ويونايتد منتظرة بين فريقين منافسين على اللقب، وساد التوتر بينهما عدة مرات وأبرزها في 2004 بسبب الشجار الشهير.

واليوم الأحد ستكون المرة الثالثة التي يستضيف فيها أرسنال منافسه يونايتد وهو يتصدر المسابقة، لكنها الأولى منذ التعادل بنتيجة (2-2) في نوفمبر 2007.

وأهدر يونايتد فرصة تقليص الفارق مع أرسنال إلى ست نقاط عندما اهتزت شباكه بهدف مايكل أوليسي في الوقت المحتسب بدل الضائع، ليكتفي بالتعادل (1-1) مع مضيفه كريستال بالاس ويفشل فريق المدرب إريك تن هاغ في تحقيق فوزه الـ10 على التوالي بجميع المسابقات.

ولم يكن التعادل هو الضربة الوحيدة ليونايتد فقد حصل لاعب الوسط كاسيميرو على إنذار هو الخامس له في الموسم ليغيب عن مواجهة أرسنال.

لكن تن هاغ واثق من إمكانية تحقيق الفوز الثاني في الدوري هذا الموسم على أرسنال من دون اللاعب البرازيلي، إذ سبق أن تفوق عليه في استاد “أولد ترافورد” في سبتمبر الماضي.

وقال المدرب الهولندي بعد التعادل مع بالاس: “في آخر مرة فزنا على أرسنال من دون كاسيميرو”.

وأضاف: “كاسيميرو لاعب مهم جدًا لنا، وهو أحد أسباب وجودنا في هذا المركز، نملك تشكيلة كاملة وعلينا ملء الفراغ وإعداد خطة مناسبة، كفريق أظهرنا قدرتنا على الفوز على أرسنال”.

ويتربع أرسنال على الصدارة برصيد 47 نقطة من 18 مباراة مقابل 42 نقطة لمانشستر سيتي حامل اللقب و39 نقطة لمانشستر يونايتد بعد 19 مباراة لكل منهما.

ويتطلع “المدفعجية” إلى الفوز في هذه المباراة لتعزيز صدارته وتوسيع الفارق مع مانشستر سيتي الذي استعاد اتزانه وانتصاراته في المسابقة بفوز ثمين 4-2 على توتنهام في المباراة المؤجلة بينهما من الجولة السابعة.

وفي المقابل، يستطيع “الشياطين الحمر” عرقلة انتصارات أرسنال، حال حقق الفوز في هذه المباراة، وهو ما سيشعل المنافسة بين قطبي مدينة مانشستر (سيتي ويونايتد) وأرسنال على الصدارة في الجولات التالية من المسابقة.

ويستضيف مانشستر سيتي نظيره وولفرهامبتون، اليوم الأحد، ويمكن أن يقلص الفارق إلى نقطتين فقط قبل انطلاق المواجهة بين أرسنال ويونايتد.

اترك صوتك

16 Points
Upvote

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى

Add to Collection

No Collections

Here you'll find all collections you've created before.

P