ميسي ينافس بنزيمة ومبابي على جائزة “الأفضل”

تتجه أنظار الملايين من عشاق كرة القدم في العالم يوم الاثنين صوب العاصمة الفرنسية باريس لمتابعة ساعة التتويج لأفضل نجوم وإنجازات اللعبة في عام 2022.

وتستضيف العاصمة الفرنسية باريس حفل توزيع جوائز “الأفضل” في استفتاء الفيفا لعام 2022، الذي شهد العديد من الأحداث الكروية المهمة في مختلف أنحاء العالم، وفي مقدمتها بطولة كأس العالم 2022 بقطر وكأس أمم أوروبا (يورو 2022) لكرة القدم النسائية بإنجلترا.

وكالعادة، تستحوذ جائزة أفضل لاعب على معظم الاهتمام في هذا الحفل حيث يراود الحلم ثلاثة من أفضل نجوم اللعبة خلال عام 2022 لنيل هذه الجائزة التي سيتم الكشف عن الفائز بها في ختام توزيع الجوائز.

وللمرة الخامسة عشرة في غضون 16 عاما، يخوض نجم كرة القدم الأرجنتيني ليونيل ميسي هذه التجربة ببلوغه القائمة النهائية للمرشحين للفوز بالجائزة حيث يتنافس على الجائزة الأبرز مع الفرنسيين كريم بنزيمة وكيليان مبابي اللذين لم يسبق لهما الظهور في القائمة النهائية.

وعلى مدار الـ15 نسخة السابقة من هذه الجائزة، توج ميسي بها ست مرات (رقم قياسي)، ويتطلع اللاعب للفوز بالجائزة للمرة السابعة لتعزيز هذا الرقم القياسي.

وترتكز آمال ميسي بشكل كبير على إنجاز الفوز مع منتخب بلاده بلقب كأس العالم 2022 في قطر بعد عام واحد فقط من فوزه مع الفريق نفسه بلقب كأس أمم أميركا الجنوبية (كوبا أميركا).

وفاز ميسي بالجائزة ست مرات سابقة (رقم قياسي) كانت أولها في 2009 وأحدثها في 2019.

وكان ميسي والبرتغالي كريستيانو رونالدو احتكرا الجائزة على مدار سنوات طويلة منذ 2008 وحتى عام 2019 باستثناء فوز الكرواتي لوكا مودريتش بالجائزة في 2018 بعد بلوغه نهائي كأس العالم 2018 في روسيا مع منتخب بلاده.

ويتنافس مع ميسي على الجائزة لعام 2022 المهاجمان الفرنسيان كيليان مبابي “24 عاما” زميل ميسي في صفوف باريس سان جيرمان الفرنسي والمخضرم كريم بنزيمة “35 عاما” نجم ريال مدريد.

ووصل مبابي بالمنتخب الفرنسي إلى نهائي مونديال 2022 ، وتوج اللاعب عن جدارة بلقب هداف هذه النسخة من البطولة العالمية بعدما أحرز 8 أهداف منها ثلاثية (هاتريك) في المباراة النهائية التي خسرها الفريق أمام نظيره الأرجنتيني بعد التعادل 3 – 3 خلال المباراة.

وفي المقابل، ترتكز طموحات بنزيمة على الموسم الاستثنائي الذي قدمه مع ريال مدريد الإسباني في 2021 – 2022 وتوج خلاله بلقبي الدوري الإسباني ودوري أبطال أوروبا إضافة لتتويجه هدافا لكل من البطولتين.

ويقدم الفيفا في حفله 11 جائزة أساسية هي (أفضل لاعب- أفضل لاعبة- أفضل مدرب- أفضل مدرب كرة نسائية- أفضل حارس مرمى- أفضل حارسة مرمى- التشكيلة المثالية- التشكيلة المثالية على مستوى السيدات- جائزة اللعب النظيف- جائزة بوشكاش لأفضل هدف- جائزة أفضل تشجيع).

وتم اختيار أفضل اللاعبين واللاعبات والمدربين من خلال عملية تصويت مجمع تشتمل على أصوات قادة ومدربي كل من منتخبات العالم وتصويت عبر الإنترنت بمشاركة المشجعين إضافة لتصويت ممثلي وسائل الإعلام.

وطبق الفيفا نفس طريقة التصويت أيضا في التصويت على المرشحين لجائزتي أفضل حارس مرمى وحارسة مرمى في العالم للنسخة الثالثة على التوالي بعدما كان التصويت في نسخة 2019 لهذه الجائزة قاصرا على لجنة منتقاة.

ويشتعل الصراع على جائزة أفضل لاعبة في العالم لعام 2022 بين اثنتين من نجمات الكرة الأوروبية وهما الإسبانية أليكسيا بوتياس لاعبة برشلونة الإسباني والإنجليزية بيث ميد نجمة هجوم أرسنال والمنتخب الإنجليزي، واللاعبة الأميركية أليكس مورجان.

ويصعب التكهن بهوية الفائز في الصراع على جائزة أفضل مدرب حيث يتنافس عليها ثلاثة مدربين كان لكل منهم بصمة رائعة في العام المنقضي.

وانحصر الصراع على الجائزة بين الإسباني جوسيب غوارديولا المدير الفني لمانشستر سيتي الإنجليزي والإيطالي كارلو أنشيلوتي المدير الفني لريال مدريد الإسباني والأرجنتيني ليونيل سكالوني المدير الفني للمدير الفني للمنتخب الأرجنتيني.

وقاد سكالوني المنتخب الأرجنتيني لاستعادة العرش العالمي بإحراز لقب مونديال 2022 في قطر كما حقق مع الفريق العديد من النتائج والأرقام المميزة على مدار مسيرته مع الفريق فلم يخسر سوى مباراة واحدة في 43 مباراة قاد فيها الفريق.

وفي المقابل، قاد غوارديولا مانشستر سيتي للقب الدوري الإنجليزي محققا في طريقه العديد من الأرقام المميزة كما قاد الفريق إلى نصف نهائي دوري أبطال أوروبا قبل الخسارة أمام ريال مدريد الإسباني.

وترك أنشيلوتي بصمة رائعة مع ريال مدريد في الموسم الماضي، وقاده للفوز بلقبي الدوري الإسباني ودوري أبطال أوروبا.

وعلى جائزة أفضل حارس مرمى في العالم، انحصر الصراع بين البلجيكي تيبو كورتوا عن إنجازاته مع ريال مدريد، والأرجنتيني إيميليانو مارتينيز المتوج مع منتخب بلاده بلقب المونديال، والمغربي ياسين بونو الذي ساهم بقدر كبير في وصول المنتخب المغربي للمربع الذهبي بمونديال 2022 للمرة الأولى في تاريخ مشاركات الفريق بالبطولة ليكون أول منتخ عربي وإفريقي يصل لهذه المرحلة.

كما تتنافس آن كاترين بيرجر حارسة مرمى تشيلسي الإنجليزي والمنتخب الألماني على جائزة أفضل حارسة مرمى في العالم مع التشيلية كريستياني إندلر حارسة مرمى ليون الفرنسي وماري إيرابس حارسة مرمى مانشستر يونايتد والمنتخب الإنجليزي.

وتتنافس المدربة الهولندية سارينا فيجمان الفائزة بجائزة أفضل مدرب كرة نسائية في العالم لعامي 2017 و2020 على نفس الجائزة في العام الحالي بعدما قادت المنتخب الإنجليزي للفوز بلقبه القاري الأول عبر بطولة كأس أمم أوروبا (يورو 2022) بإنجلترا.

وتتصارع فيغمان على الجائزة مع السويدية بيا سوندهاغ مدربة المنتخب البرازيلي وسوينا بومباستور مدربة ليون الفرنسي.

ويشهد حفل الفيفا أيضا الكشف عن الفائز بجائزة “بوشكاش” لصاحب أفضل هدف في العام ويتنافس عليها ثلاثة لاعبين هم الفرنسي ديمتري باييه عن هدفه لفريق مارسيليا في مرمى باوك اليوناني، والبرازيلي ريشارليسون عن هدفه لمنتخب بلاده في مرمى صربيا بكأس العالم 2022 في قطر، والبولندي مارسين أوليكسي لفريق فارتا بوزنان في مرمى ستال جيشوف.

كما يشهد الحفل الكشف عن التشكيلة المثالية لعام 2022 والتي تضم 11 لاعبا يتم اختيارهم من خلال استفتاء يجرى بالاشتراك بين الفيفا والاتحاد الدولي للاعبين المحترفين (فيفبرو) وأيضا التشكيلة المثالية على مستوى السيدات.

كما تقدم في الحفل جائزتا اللعب النظيف وأفضل مشجعين.

المصدر: وكالات

اترك صوتك

10 Points
Upvote

اترك رد

زر الذهاب إلى الأعلى
Generated by Feedzy
X

Add to Collection

No Collections

Here you'll find all collections you've created before.

يجب استخدام متصفح آخر

يتعذر فتح الموقع على هذا المتصفح